منتدى جمعية الحوامدة للتنمية الأجتماعية
نرحب بزوار منتدى جمعية الحوامدة للتنمية الأجتماعية , اذا كانت هذه الزيارة الأولى للمنتدى ندعوك للتسجيل كي تتمكن من استخدام جميع خدمات المنتدى.
ادارة المنتدى

يا أدعياء النسب ..... اتقوا الله في أنفسكم وفي أهليكم.

اذهب الى الأسفل

يا أدعياء النسب ..... اتقوا الله في أنفسكم وفي أهليكم.

مُساهمة من طرف علي الحوامدة في الثلاثاء 25 يناير 2011 - 21:28

لقد برزت في الاونة الاخيرة وبقوة ظاهرة ادعاء النسب وخاصة النسب الشريف من العديد من العائلات طمعا في نيل لقب شريف للتفاخر به بين الناس في الحياة الدنيا الفانية ضاربين عرض الحائط بحرمة ما يقومون به من تزوير في انسابهم ليصبحوا من سلالة ال البيت الاشراف . وبما ان (الدين النصيحة) فقد رايت ان من واجبي توعية هؤلاء الناس ان كانوا يجهلون حرمة ما يقومون به او يعلمون حرمته وتذكيرهم ليتداركوا خطأهم ويعودوا عما اقدموا عليه ليجنبوا انفسهم واهليهم الدخول في دائرة الكفر , ومعلوم للجميع ان مصير الكافر هو الخلود في النار والعياذ بالله , فهل يستحق التباهي الزائف بلقب شريف في الحياة الدنيا الفانية لسنوات معدودة تنتهي بموت الانسان ليجد المدعي نفسه امام الحقيقة المرة في زمرة الكفار والعياذ بالله ويبقى خالدا مخلدا في النار ,فهل يستحق ادعاء النسب هذا الثمن الباهظ جدا جدا.

فلماذا تظلمون انفسكم بالله عليكم.............

وساورد لكم ما جاء في القرأن الكريم والسنة النبوية الشريفة في هذا الخصوص:

لقد عالجت الشريعة الاسلامية هذا الموضوع بكل وضوح وحزم وشددت عليه بشكل ملفت للنظر اكثر من اي موضوع اخر لانه يعتبر تمرد من العبدعلى ارادة ربه واعتراض على حكمه الذي خلقه من سلالة بعينها لحكمة يعلمها هو, ولم يخلقه من سلالة اخرى , وحرم علينا التلاعب في النسب.

وادعاء النسب له وجهان :

الاول:ان ينسب رجل كبير طفلا صغيرا اليه ويعطيه اسمه ونسبه وهذا ما يسمى بالتبني ,وقد عالج القران الكريم هذا الوجه .

الثاني : فهو ان يقومالشخص بتنسيب احد اجداده الى جد اخر من سلالة اخرى يختارها هو بديلا عن سلالته ويفرض عليه ان يتبنى جده العاشر او الحادي عشر اوغيره ليصبح نسبه من السلالة التي اختار الالتصاق بها ,وهذا الجانب عالجته الاحاديث النبوية الشريفة .

اولا ما جاء في القران الكريم.........

يقول رب العزة في مطلع سورة الاحزاب مخاطبا رسوله الكريم سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام بقوله يا ايها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين....) ,يا الهي ...رب العزة يخاطب رسوله الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو اتقى الاتقياء على وجه الارض منذ خلقها الله سبحانه وتعالى وحتى قيام الساعة بقوله(يا ايها النبي اتق الله),واضح من النص أن هنالك امرا عظيما قد قام به النبي عليه السلام واستنكره الله عليه, وجميعنا نعرف مكانة النبي محمد عليه السلام عند الله,الا انه كما يبدو من سياق الايات ان الله عز وجل لم يسمح له بفعل امر ما فلنتابع الايات لنرى ما هو :

في الاية الرابعة من سورة الاحزاب يقول عز وجل (ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه وما جعل ازواجكم الئي تظهرون منهن امهاتكم وما جعل ادعيائكم ابناءكم ذلك قولكم بافواهكم......) تتحدث الاية الشريفة عن الظهار وهذا ليس موضوعنا ثم تتحدث الاية عن الابناء الادعياء وهي اشارة لقصة النبي محمد عليه السلام في تبنيه قبل ان يبعث نبيا لزيد بن حارثة وقيامه بتغيير اسمه من زيد بن حارثة الى زيد بن محمد, وهنا نفهم سبب مخاطبة الله لنبيه الكريم بقوله يا ايها النبي اتق الله, ثم تأتي الآية رقم5 من السورة وفي هذه الاية امر الهي للرسول بالتخلي عن تبني زيد وعدم تسميته( بزيد بن محمد ) لان هذا يغير سلالة نسبه واعادة اسمة كما كان ( زيد بن حارثة ) حيث يقول تعالى*ادعوهم لأبائهم هو اقسط عند الله فأن لم تعلموا آباءهم فأخوانكم في الدين ومواليكم وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما*. وقد استجاب الرسول عليه الصلاة والسلام للامر الالهي سريعا واعلن امام المسلمين براءته من أبوته لزيد واعاد لزيد اسمه الحقيقي,ولم يكتفي الله بذلك بل شاء الله سبحانه وتعالى ان يتزوج زيد من السيدة زينب بنت جحش ثم يطلقها بعد فترة من الزمن فينزل الله الوحي الى النبي عليه السلام آمرا اياه ان يتزوج طليقة من كانت زوجة ابنه بالتبني فتزوجها عليه السلام واصبحت من امهات المؤمنين وانزل الله في ذلك قرانا (فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها).

وهذا تاكيد من الله عز وجل ان التبني في الاسلام ممنوع ومحرم ولم يسمح به لاحب الخلق اليه.

ولنا في رسول الله أسوة حسنة فهل نحن مقتدون.............



ثانيا ما جاء في الاحاديث النبوية الشريفة عن الرسول صلى الله عليه وسلم

التي عالجت الوجه الاخر للتبني وهي أن يدعي احد الاشخاص نسبا غير نسبه حيث جاء في الاحاديث النبوية الشريفة المروية في صحيح البخاري:

1-(من ادعى الى غير أبيه وهو يعلم أنه غير أبيه فالجنة حرام عليه).

2-(لا ترغبوا عن آبائكم فمن رغب عن أبيه فهو كافر):

3-من ادعى ما ليس له فليس منا).

4-(ان من اعظم الفرى على الله ان يدعي المرء الى غير ابيه).

واضح من الاحاديث النبوية الشريفة ان مدعي النسب محروم من دخول الجنة, ويلاقي وجه ربه حاملا لقب كافر , وسيكون من المخلدين في النار , ويخرجه الرسول صلى الله عليه وسلم من الاسلام , ولن تقبل منه صلاة ولا صوم ولا صدقه ولا دعاء ومأواه جهنم وبئس المصير .

والان وبعدما عرفتم راي الدين في ادعياء النسب المزيف الى غير الاباء والاجداد هل سيبقى ادعياء النسب متمسكون بادعائهم أم أنهم سيتقون الله في انفسهم واهلهم الذين يضللونهم ويجرونهم خلفهم الى جهنم والعياذ بالله , ويجنبون انفسهم واهليهم النار ويعودون عن ادعائهم..................

ارجو ذلك ....

اللهم اشهد اني قد بلغت .

علي الحوامدة
مشرف

عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 02/01/2011
العمر : 67

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى